“أبعاد” يحذر من شبح سيناريو كارثي ويتوقع حسم “عسكري/سياسي” ينهي فصول الحرب اليمنية

0 12

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:

خلّص تقدير موقف لمركز أبعاد للدراسات والبحوث إلى تقديم أربعة سيناريوهات متوقعة للأزمة اليمنية تمزج بين إطالتها وحسمها بناءً على المواقف الداخلية والخارجية.

وأشار “تقدير الموقف” لوحدة التحليل السياسي في مركز الدراسات اليمني، أن هذه السيناريوهات على النحو التالي: “السيناريو الأول: الحسم العسكري (سيناريو القوة)، السيناريو الثاني: الحسم العسكري الجزئي مع الحل السياسي (سيناريو المتاح)، السيناريو الثالث: الحل السياسي (سيناريو التنازل)، السيناريو الرابع: تدخلات إقليمية ودولية لخلط الأوراق (السيناريو الكارثة)”.

وقال المركز إن: “الدولة اليمنية تمر الدولة اليمنية بمرحلة خطيرة بعد انقلاب الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في سبتمبر/أيلول 2014م، ما دفع تحالف عربي تقوده السعودية للتدخل بناءً على طلب من الرئيس عبدربه منصور هادي لقيادة عمليات عسكرية أطلق عليها عاصفة الحزم في 26 مارس/آذار2015م. وحققت العمليات العسكرية بعد عامين من انطلاقها العديد من الإنجازات وحررت مساحات شاسعة من الأراضي من تحالف الانقلاب (الحوثي/صالح) الذي بات محصوراً في عدة محافظات مُفككة شمالي البلاد تخضع لحصار القوات الحكومية”.

وأشار إلى أنه وبالرغم من أن الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي استطاعت التحكم بإيقاعات الدبلوماسية الدولية-بقدرات التحالف- فقد تمكنا من تأسيس نظام سياسي دقيق في البلاد الذي يطبعه التعقيد بجانب إنشاء جيش وطني قوي يدين بالولاء للدولة والهوية الوطنية الواحدة بعيداً عن الولاء للشخصيات أو المناطق، وكانت تلك أسباب تأخر الحسم العسكري في البلاد.

وناقش “تقدير الموقف” الثابت والمتحول خلال عامين من الحرب ضد الحوثيين والقوات الموالية لـ”صالح”، والذي يشمل إنجازات العمليات العسكرية، وخارطة الحرب، وتشير إلى الثابت والمتحول في الموقف الدولي. كما تكشف أن إيران تستعد لإطلاق تنظيم عسكري جديد دربته يتخذ من تيار سياسي جديد كغطاء، والذي يستهدف العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة من الحوثيين.

وقال المركز: “إن محاولة إيرانية لتدريب تنظيم عسكري جديد لا علاقة له بالحوثيين يتكئ على تنظيم سياسي يحمل اسم “تيار السلام” يحاول استغلال الوضع الاقتصادي والانساني للسيطرة على المناطق التي ينهزم فيها الحوثيون او في المحافظات المحررة”.

السيناريو الكارثي

وأشار تقدير الموقف الذي صدر في الذكرى الثانية لعاصفة الحزم أن أسوأ السيناريوهات وأقلها احتمالا هو ما أطلق عليه السيناريو الرابع (الكارثي)، الذي يحذر فيه من تدخلات دولية لخلط الأوراق ودعم تنظيمات مسلحة جديدة في مناطق محررة وتستهدف العاصمة المؤقتة، ومحافظة تعز التي تشهد تحركا لجماعات متطرفة تعطي مبررا للتيار الايراني الجديد للاستقطاب والتجنيد بواجهة مختلفة.

اما عن السيناريوهات الأخرى فحسب (تقدير موقف) يأتي السيناريو الثاني (المتاح) الأكثر توقعا في حصوله وهو سيناريو يفترض الجمع بين الحسم العسكري والخيار السياسي، ويفترض في حصوله تحرير القوات الحكومية ل”ميناء الحديدة” واستكمال السيطرة على الساحل الغربي واستعادة مدينة صعدة والدخول إلى منطقة أرحب المطلة على مطار صنعاء الدولي والسيطرة الجزئية على العاصمة صنعاء، وضمان حصول تفكك بين طرفي الانقلاب لقبول الطرف المؤمن بحل سياسي للمشاركة في اطار اتفاق سياسي يشكل المشهد الأخير لفصول الحرب في اليمن.

أما السيناريو الأخطر وهو السيناريو الأول المسمى بسيناريو (القوة) فيشير الى الحسم العسكري فقط، لكن المركز أشار إلى احتمال ضعيف لتحققه بسبب طول الحرب وتداعياتها الانسانية، مالم يكن هناك مفاجاة في حال تم التخطيط بشكل أفضل لعمليات عسكرية سريعة.

واستبعدت ورقة تحليل السياسات الصادرة عن مركز أبعاد تحقق السيناريو الثالث (التنازل) والذي يفترض حلا سياسيا فقط من خلال مبادرة سياسية تشرك الحوثيين وحليفهم صالح في السلطة دون أي التزام بالتخلي عن السلاح كون ذلك سيعطي إيران فرصة لامتلاك الثلث المعطل والسيطرة على الدولة مستقبلا.

سبب تأخر الحسم العسكري

وتطرقت الورقة إلى مكاسب الشرعية والتحالف من خلال عاصفة الحزم خلال العامين في حرب وصفتها بـ(حرب الضرورة) من بينها تحرير مساحة واسعة من قبضة الانقلابيين وتأمين العاصمة المؤقتة عدن وباب المندب ومنطقة الشرق النفطية، وبناء جيش وطني وقوات امنية بأكثر من 200 ألف مقاتل، وعودة الرئيس والحكومة إلى الداخل، وتحول المعركة مع الانقلابيين من الدفاع إلى الهجوم.

وعن تأخر الحسم العسكري أجاب “تقدير الموقف” على ذلك بأن السبب يعود إلى عامل الوقت الذي تحتاجه الشرعية والتحالف، فإعادة توازن قوات الحكومة كقوة عسكرية يحتاج إلى نظام سياسي قادر على التوازن بين التركيبات القبلية والسياسية والمناطقية المعقدة وهو ما احتاج إلى وقت، إلى جانب الحاجة لوقت في تأسيس جيش يمني مُدرب وفق عقيدة وطنية كاملة بعدد كافي لفرض الأمن والاستقرار ومواجهة الإرهاب.

وأشار تقدير الموقف إلى عوامل أخرى أخرت الحسم مثل السياسة الدولية غير الواضحة في الشأن اليمني خاصة في عهد أوباما، ومراوغة الانقلابيين خلال المشاورات، وصعوبة جغرافيا وتضاريس الطريق إلى صنعاء والضغط الانساني والاقتصادي الناجم عن تداعيات الحرب.

واعتبر (تقدير الموقف) أن محاولة جماعات متطرفة للظهور على أنها بديلا للحوثيين يشكل كابوسا مؤثرا على الحسم العسكري، مضيفا عاملا آخر وهو تأثر ملف التقدم العسكري بأداء المبعوث الأممي إلى اليمن ومحاولة أطراف دولية لإعطاء الانقلابيين فرص متعددة من خلال تحريك ملفات ناجمة عن تداعيات الحرب مثل القضايا الانسانية ومكافحة الارهاب.

وتطرقت الورقة البحثية إلى الثوابت والتحولات في العلاقة بين أطراف الشرعية بعضها ببعض والثوابت والتحولات بين الانقلابيين، مشيرة إلى أخطاء كادت أن تضعف تحالف عاصفة الحزم، وخلافات أوشكت على تفكيك تحالف الانقلاب.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...