المسلسلات التاريخية.. جرعة ثقافية يفتقدها الجمهور

0 1





كتبت ــ نجلاء سليمان:


نشر فى :
الأربعاء 15 مايو 2019 – 8:57 م
| آخر تحديث :
الأربعاء 15 مايو 2019 – 8:57 م

يسرى الجندى: الرغبة فى الكسب حول الأعمال الدرامية لأهداف تجارية.. وعودة ماسبيرو هى الحل

تعد المسلسلات التاريخية «الدينية» من أبرز الأعمال الدرامية التى غابت عن الشاشات خلال شهر رمضان، بعدما كانت مكونا أساسيا وناجحا ويشاهده الكثيرون كل عام. ورغم أن كثرة شاشات الفضائيات أتاحت الفرصة لكثير من الممثلين لتقديم أعمال ومزاحمة زملائهم فى هذا الموسم العامر، إلا أنه ومع كثرة الأعمال المقدمة يخلو الموسم منذ سنوات من وجود مسلسلات تاريخية ودينية التى كانت تقدم وجبة ثقافية للمتفرج وثراء من نوع خاص.

قدمت كثير من الأعمال الدينية والتاريخية على مدار سنوات طويلة، محتوى ثرى سواء عن حياة رجال دين أو دعاة أو قادة الإسلام على مر التاريخ، كان أبرزها «ابن تيمية، إمام الدعاة، خالد بن الوليد، ربيع قرطبة، عمر بن عبدالعزيز، قمر بنى هاشم، عمر، الطارق، الظاهر بيبرس، والإمام الغزالى وأم الصابرين، وكان آخرها بإنتاج غير مصرى مسلسل «خيبر» عام 2013.

ورغم أن هذه النوعية من الأعمال التاريخية تتمتع بنسب مشاهدة عالية، فإنها اختفت من الخريطة الرمضانية، فمسلسل الطارق بطولة ممدوح عبدالعليم، الذى طرح فى رمضان 2004 تمتع بمشاهدة عالية، وتابعه الكثيرون فى العالم العربى رغم عرضه فى مواعيد متأخرة، حيث كان يعرضه التليفزيون قبل أذان الفجر، ووقتها كانت مواعيد الإعادة أقل من المتاح حاليا، وتناول قصة «طارق بن زياد» القائد الإسلامى منذ مولده فى إحدى قبائل البربر مرورا بتوليه قيادة جيش المسلمين وفتح الأندلس لبدء الحضارة الإسلامية هناك، التى استمرت قرابة ثمانى قرون.
عمل دينى آخر حاز إعجاب المشاهدين، ومازال يعرض على الفضائيات المصرية حتى اليوم، وهو مسلسل «عمر بن عبدالعزيز» بطولة نور الشريف الذى أنتج عام 1994، ويتناول السيرة الذاتية لخامس الخلفاء الراشدين منذ نشأته وحتى وصوله لقيادة بلاد المسلمين وحكمها بالصلاح والعدل وانتشار الفتوحات الإسلامية فى عهده.
أما أحد أهم الأعمال التى قدمت حياة رجل دين كان مسلسل «إمام الدعاة»، بطولة حسن يوسف، الذى عرض عام 2003، واستعرض السيرة الذاتية وقصة حياة الشيخ محمد متولى الشعراوى منذ طفولته والتحاقه بالكتاب وحفظ القرآن مرورا بشبابه ورحلته مع تفسير القرآن وتعليمه.
يعد مسلسل الإمام الغزالى بطولة محمد رياض آخر الأعمال الدينية المصرية التى قدمت خلال شهر رمضان، وعرض عام 2012، وتدور أحداثه حول سيرة حياة الإمام الراحل الشيخ أبو حامد محمد الغزالى، مجدد علوم الدين الإسلامى، والصراعات التكفيرية بين السنة والشيعة.

يرى المؤلف يسرى الجندى، أن الرغبة فى الكسب وتحول الأعمال الدرامية إلى أهداف تجارية ساهم فى انحسار هذا المحتوى الرمضانى، فى مقابل تقديم ما وصفه بـ«الهلس» والأفكار المسطحة.
وأكد الجندى فى تصريحات لـ«الشروق»، على أن عودة ماسبيرو للصورة مرة أخرى سيساهم فى تصحيح المسار وإعادة إنتاج الأعمال التاريخية والدينية، كما كانت فى سابق عهدها، داعيا لضرورة تخفيف حمل الديون التى غرقت بها هذه المؤسسة ومنها تمويل كاف للعب هذا الدور.
وأشار الجندى إلى أن سوريا والعراق رغم ما بهما من أزمات سياسية فإنهما يقدمان أعمالا قيمة وتحاول تقديم محتوى جيد، وينضم لهم الخليج فى هذه الغاية، ولكن الوضع فى مصر أصبح سيئا.



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...