عدن الغد | بعد مرور سنوات طويلة على إغلاقه :افتتاح السكن الداخلي في معهد جميل غانم خطوة ايجابية من وزارة الثقافة وتشجيع لمبدعي المحافظات الأخرى (تقرير)

0 1


 

 

 

الفن يحتاج إلى بيئة تضمن لمن يتذوقه أن يقدم كل ما لديه من موهبة من أجل الظهور ووضع بصمة له في المجال الذي يحبه ويقنع الناس به.

 

وأن تحارب كل الظروف من أجل أن توفر لهذا الفنان مكان لاحتضانه وتدرسيه حتى يصل للهدف الذي حلم به يعني أنك تخلق الإبداع وتساعده على الوصول لأعلى درجاته .

 

ما قامت له وزارة الثقافة متمثلة بالوزير مروان دماج بالتعاون مع معهد جميل غانم للفنون الجميلة وطاقمها الإداري من فتح مبنى السكن الداخلي لاستقبال طلاب المحافظات المجاورة  خطوة جبارة وانجاز عظيم انتظرته الثقافة ومحافظة عدن منذ سنوات على إغلاق هذا القسم بسبب أوضاع البلاد والإمكانيات المعدمة التي تسببت بعرقلة العديد من المواهب للظهور ومواصلة أحلامهم.

 

كانت لنا زيارة خاصة للمعهد وللسكن الداخلي وأخذ آراء مجموعة من الطلاب القادمون من محافظات مجاورة ومدير معهد جميل غانم للفنون الجميلة فؤاد مقبل وإعداد الموضوع التالي:

 

 

 

استطلاع : دنيا حسين فرحان

 

 

 

*انجاز كبير أسعدنا جميعا:

 

يبدأ الطالب طلال عباس القادم من محافظة تعز الحديث:

 

 

 

اتحدث نيابة عن زملائي في محافظة تعز الذي جاءوا معي لمحافظة عدن للدراسة في معهد جميل غانم للفنون الجميلة هذا المعهد العريق والمعروف والذي تخرج منه كبار الفنانين والمبدعين في مختلف مجالات الثقافة , كنا نجد صعوبة في القدوم للدراسة في المعهد بسبب عدم توفر سكن أو مكان يأوينا لأننا في محافظة بعيدة من عدن وصعب أن تأتي للمعهد ونعود لمنازلنا في نفس اليوم.

 

افتتاح السكن الداخلي كان قرار صائب من الوزير مروان دماج ونوجه له كل التحية والتقدير لأن هذه الخطوة خففت الكثير علينا جميعا وأسعد كل الطلاب الملتحقين به , جئنا بعدد محدد اليوم وأنا متأكد أن العدد سيزداد في الأيام القادمة لذلك اتمنى أن يتم توسعة المبنى حتى يستوعب أكبر عدد ممكن ونشكر إدارة معهد جميل غانم على حسن استقبالنا وتوفير كل سبل الراحة لنا.

 

 

 

*شعرنا بتقدير واحترام المدرسين وكأننا في منازلنا

 

 

 

يقول الطالب وسيم صالح عبده من محافظة أبين:

 

 

 

الحديث سيطول إذا تحدث عن شعوري بافتتاح هذا السكن هو يعني لنا الكثير كطلاب محافظات مجاورة لعدن ترددنا كثيرا في أن نأتي للدراسة بسبب البعد وخسارة المواصلات والجهد الذي نبذله وهذا أثر على نفسيتي لأنني منذ صغري اتمنى أن أدرس في هذا المعهد.

 

الحمد لله تحقق الحلم وها نحن اليوم نشاهد السكن الداخلي في المعهد يفتح أبوابه من جديد ليستقبل كل طلاب المحافظات المجاورة لعدن وطوني طالب من محافظة أبين جئت مع زملاء وأصدقاء لي من نفس المحافظة ونشعر بالرضى لأننا وجدنا مكان نسكن فيه داخل المعهد نفسه وهذا سيوفر علينا الكثير وأشكر كل من رحب منا وأخص بالذكر أساتذة المعهد الذي وللأمانة يعاملونا بكل احترام وتقدير وتربطنا بهم علاقة حميمية بعيدا عن الرسميات والتكبر ونشعر كأننا في منزلنا ولسنا غرباء على المكان واتمنى أن لا نصادف أي مشاكل ونكمل دراستنا بكل أريحيه والتزام.

 

 

 

*توفر الأسرة و3 وجبات يوميا شيء يستحق الثناء

 

يتحدث الطالب وسيم صالح عبده من محافظة شبوه:

 

 

 

منذ أول يوم جئنا للسكن وجدنا كل شيء منظم ومرتب الأسرة موجوده والحمامات نظيفة وجاهزة ويوجد لدينا تفزيون ورسيفر لمختلف القنوات اضافة للوجبات ال3 يوميا وهذا شيء جميل تنقصنا فقط بعض الأمور التي نتمنى أن تتوفر الفترة القادمة كالدواليب من أجل ان نحط بها اغراضنا والرفوف أيضا غساله وأدوات مطبخ ونظافة حتى نتمكن من القيام بكل واجباتنا كطلاب ساكنين وأن نعتمد على انفسنا وهذا ما نأمله من الوزير أن يوفره , سنبدأ الآن الدراسة بكل راحة بعيدا عن تعب قطع المسافات الطويلة والتفكير كيف يمكن أن نسجل في المعهد الشكر الكبير لكل من ساهم في افتتاح السكن الداخلي للطلاب ونتمنى أن يتم استكمال الناقص فيه.

 

 

 

*تحقق حلمي في الدراسة والسكن في هذا المعهد

 

يضيف علوي فيصل علوي من محافظة لحج:

 

 

 

السكن الداخلي وافتتاحه خطوة جميلة ولها معنى كبير لدينا نحن الطلاب خاصة القادمون من محافظة مجاورة لعدن أنا طالب أدرس الموسيقى والعزف على آلة العود وأنا حفيد الفنان الكبير فيصل علوي وأعشق هذا المعهد وتمنيت أن أدرس فيه والحمد لله تحقق ما كنت أتمناه بدون أي تعب أو حتى تفكير بكيفية توفير السكن ومصاريف الأكل والتنقل.

 

هذا السكن وفر لنا سب الراحة ولكن ينقصه أشياء حتى يصبح أكثر ملائمة لنا كطلاب وهذه أشياء كلنا أيمان أن يوفرها لنا وزير الثقافة مروان دماج لأنه وعدنا بتوفيرها ولا ننسى أن نشكره على جهوده معنا ونشكر إدارة المعهد على كل شيء.

 

 

 

*رغم انني فنان لكنني أريد أن أتعلم أكثر

 

  عبدالله المشرعي من الحديدة :

 

 

 

الفن لا يتوقف عند حد معين رغم أني فنان في الحديدة ولي أعمال لكني جئت للمعهد فور سماعي بافتتاح السكن الداخلي من أجل أن أدرس العزف على آلة العود واتعلم أكثر ووجدنا فتح السكن الداخلي فرصة من أجل أن نأتي إلى هنا لعدن وإلى معهد جميل غانم , وأجدها فرصة لأوجه كلمة لمحافظ الحديدة المتواجد حاليا في عدن من أجل أن يقوم بزيارتنا للمعهد وأن يلتفت لنا طلاب الحديدة ودعمنا حتى نتمكن من الإبداع أكثر ويمد لنا يد العون , سعيد جدا كوني أحد طلاب السكن الداخلي خاصة وأني من محافظة الحديدة التي مازالت تحت السيطرة الحوثية واتمنى أن نتطور أكثر وأكثر.

 

 

 

*حل لمشاكل سكن الطلاب وتساعده لتنمية موهبته

 

  محمد سالم باعبري من محافظة حضرموت:

 

 

 

كطلاب جئنا من محافظة حضرموت وجدنا أن هذه الخطوة التي قامت بها وزارة الثقافة شيء طيب ومحسوب لهم لأن الطلاب الذين يأتون من المحافظات المجاورة يعانون كثيرا والكل يعرف كم تبعد حضرموت عن عدن ويحتاج لنا سكن خاص نستقر فيه وكل هذا تم الآن والحمد لله فقط يتبقى لنا أشياء بسيطة حتى يكون السكن مؤهل تماما ولا ينقصه شيء.

 

أتوقع أن أجد طلاب حضرموت يتوافدون إلى المعهد بعد افتتاح هذا السكن الداخلي ويعتبر ذلك شيء جميل لطالما انتظروه خاصة وأن حضرموت وابنائها عاشقون للفن والموسيقى ومختلف الفنون ويريدون تنمية مواهبهم وأنا سعيد لأنني سأتعرف على زملاء واخوان من مختلف المحافظات وسأسكن معهم وسنقدم شيء يشرف محافظتنا وبلدنا.

 

 

 

*شرف كبير لنا وتحدي راهنا عليه وكسبناه

 

ويختتم مدير معهد جميل غانم للفنون الجميلة فؤاد مقبل:

 

 

 

المعهد مر في الفترات السابقة بركود كامل خاصة السكن الداخلي الذي كان في حالة ترميم وفي بداية هذا العام وبتوجيهات من وزير الثقافة بأن يعاد تشغيل مبنى السكن الداخلي وبعدن التواصل مع مدراء مكاتب الثقافة في مختلف المحافظات المحررة ومع منتدى الحصن وتم قبول 17 طالب في جوانب مختلف وفي لحج 9 وفي تعز 7 ولكن لظروف السكن والمعهد خاصة في مجال التغذية ووجود ميزانية اضطرينا أن نأخر قبول الطلاب بعد أن أقرت الموازنة في فبراير وبعد جهود مضنية للتواصل مع عدة جهات بتوفر الغذاء بعد توجيهات معالي الوزير.

 

توجهنا لمدير التمويل العسكري علي الكود ونقدم له جزيل الشكر لتوفير للتغذية ب3 وجبات يومية 20 فراش وجميع توابع السكن الداخلي وتم استدعاء الطلاب وبدء تفعيل السكن الداخلي والذي بلغ عددهم إلى 25 طالب وتم الاتفاق مع الوزير على تكملة ما تبقى من مستلزمات للسكن الداخلي وتوفير أدوات طباخة وأساليب الرفاهية ونحن في انتظار قدوم طلاب آخرون في الأقسام الأخرى ونتمنى في المستقبل أن نستوفي جميع متطلبات القسم الداخلي خاصة الضروريات بعهدها الأشياء الكمالية ويعتبر افتتاح السكن الداخلي تحدي كبير وراهنا عليه وكسبناه ولدينا مشروع قادم يتوسع السكن وتطويره وسنقوم بتأهيل وتدريب الكوادر الفنية في معظم محافظات الجمهورية ونأمل أن يتم ذلك في أقرب وقت.

 









Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...