مجزرة المسجدين في نيوزيلندا: العالم يتحد ضد الكراهية

0 2


عشرات القتلى والجرحى بينهم عرب… والإرهابي أسترالي يميني متطرف

صدمت المجزرة التي ارتكبها إرهابي يميني أسترالي متطرف أثناء صلاة الجمعة في مسجدين بكرايستشيرش في نيوزيلندا أمس موقعا 49 قتيلا على الأقل و 48 جريحاً، بينهم عرب، العالم ووحدته ضد الكراهية.

وبث مسلح لقطات حية للهجوم على الإنترنت من مسجد في مدينة كرايستشيرش على غرار عمليات القتل في ألعاب الفيديو بعد أن نشر بيانا يندد فيه بالمهاجرين ويصفهم بـ«الغزاة».

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن إنه تقرر رفع درجة التهديد الأمني في البلاد لأعلى مستوى، مضيفة أن الشرطة ألقت القبض على أربعة، بينهم امرأة، لهم آراء متطرفة لكنهم لم يكونوا على أي قائمة من قوائم المراقبة. وأضافت: «من الواضح أن هذا لا يمكن وصفه إلا بالهجوم الإرهابي»، ووصفت ما حدث بأنه «واحد من أحلك الأيام التي مرت على نيوزيلندا».

وذكرت الشرطة في وقت لاحق أنها تحتجز ثلاثة أشخاص ووجهت اتهامات بالقتل لرجل في أواخر العشرينات أسترالي الجنسية. وسيمثل أمام المحكمة اليوم. في غضون ذلك، اكدت مصادر اعلامية سعودية وفاة مواطن سعودي في المجزرة.

إلى ذلك، أشار السفير الفلسطيني لدى أستراليا ونيوزيلندا إلى وجود معلومات أولية تشير إلى مقتل وإصابة عدد من الفلسطينيين في الهجومين.

وقال رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون إن أحد المشتبه بتورطهم في إطلاق النار على المسجدين هو مواطن مولود في أستراليا، ومحتجز الآن لدى الشرطة. وقال موريسون للصحافيين في سيدني «أؤكد أن الشخص محتجز الأن، وتم إبلاغي بأنه مواطن مولود في أستراليا».

وتوالت ردود الفعل العالمية الغاضبة على المجزرة، وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ببرقية عزاء ومواساة، لحاكمة نيوزيلندا باتسي ريدي، أكد فيها «مساندتنا لبلدكم الصديق في هذا العمل الإرهابي الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية».

كما بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي ببرقية عزاء مماثلة لحاكمة نيوزيلندا عبر فيها عن تنديده واستنكاره لـ«هذا العمل الجبان الذي تدينه كل الأديان والأعراف والمواثيق الدولية».

وطالبت السعودية عدداً من الدول باصدار قوانين تحدّ من العنصرية ضد المسلمين.

وأدان الرئيس الأميركي دونالد ترمب المجزرة وكتب على «تويتر»: «أحر تعاطفنا وأطيب تمنياتنا للشعب النيوزيلندي بعد المذبحة المروعة في المسجدين، 49 من الأبرياء ماتوا بلا معني وأصيب كثيرون بجروح كثيرة».

بدوره، أكد البابا فرنسيس «تضامنه الخالص» مع كل النيوزيلنديين والمسلمين منهم بشكل خاص بعد الاعتداءين. وقال وزير خارجية الفاتيكان بيترو بارولين في برقية إن البابا «يشعر بحزن عميق للإصابات والخسارة في الأرواح الناجمة عن أعمال العنف العبثية».

كما أعربت ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، عن حزنها وتعازيها لذوي ضحايا المجزرة.

وأعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل عن تعازيها بضحايا الهجوم الإرهابي. وكتب المتحدث باسم ميركل، شتيفن زايبرت على «تويتر» ناقلاً عنها قولها: «أشاطر النيوزيلنديين الحزن على مواطنيهم».

المزيد….



Source link

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...