العميد الحالمي يبارك تحركات المجلس الانتقالي..

0 1




من / رندا عكبور

بارك العميد طيار عادل الحالمي القائد الاعلى للمقاومة الجنوبية تحركات المجلس الانتقالي الجنوبي حاليا إلى العديد من الدول العربية والغربية؛ وأشاد بحديث لصحيفة صوت العرب المصرية ما يقوم به المجلس الانتقالي الجنوبي اليوم ويكون في مصلحة القضية الجنوبية وقال :

إننا نبارك الإخوة في المجلس الانتقالي الجنوبي على كل عمل يقومون به اليوم في خدمة الجنوب ويقودنا إلى بر الأمان ويقربنا إلى نيل الإستقلال وتحقيق المصير،
وأضاف: إننا نحن الآن تحررنا وباسطين على أرضنا ولا عزاء لمن يحاول النيل من الجنوب وقياداته وشعبه،فالحنوب قادم رغما عن أنف كان من كان” مضيفا بقوله إن شعب الجنوب هو شعب صابر، ومجاهد ومكافح،
وذكر بأن في هناك خذلان من بعض القيادات للشعب ولدماء الشهداء الذين سقطوا من إجل نيل الحرية والإستقلال” إلا أن شعب الجنوب صابرا، ثم أردف بقوله: ولو أنه شعب آخر لتفجر الوضع فيه وكان في كل حارة وفي كل موقع عصابات تهرع وتمرح وتنهب وتنتهك حقوق الشعب بكل بساطة.
وأكد اللواء عادل الحالمي في لقاءه بأن كل الأمور باتت واضحة ومكشوفة وإن المقاومة الجنوبية هي ثقل الجنوب والجناح المسلح للشعب الجنوبي وكل فاصئلة الوطنية، وقال : نحن خطواتنا ثابته” ولن نتخلى عن أهدافنا مهما كانت التحديات،
وأشار إلى أن المقاومة الجنوبية لم تتلقى أي دعم من أي جهة كانت وإنما أكد بأن دعمها الرئيسي هو إرادة وعزيمة شعب الجنوب الصبور” ومواصلة التحرير حتى نيل الحرية والاستقلال”.
كحد قوله: إننا في القيادة العليا للمقاومة الجنوبية لم ننظر إلى أي جهات مانحة أو نسعى لمصالح شخصية،وإنما نحن قد وهبنا أنفسنا للدفاع عن الجنوب وهويته حتى نيل الحرية والإستقلال وإستعادة الدولة الجنوبية دولة النظام والقانون وليست دولة الأقاليم ومشاريع باب اليمن التي تسعى إليها بعض الأحزاب الاخونجية بل نؤكد لهم بأن نجوم السماء أقرب لهم من أن يفكروا بإعادتنا آلى باب اليمن ، وهذا أمر من المستحيلات للشعب الجنوبي العظيم ” فنحن سنأكل من الحصى ونطرح على بطوننا حجارة تسد جوعنا حتى نستعيد دولتنا الجنوبية التي استشهد من إجلها آلاف الشهداء رحمهم الله” وإننا على دربهم سائرون فنحن شهداء اليوم أو غدا لأجل هذا الوطن والوفاء بعهد الشهداء الذي عاهدناهم به في حق تقرير المصير واستعادة الدولة الجنوبية”
ثم وصف الحالمي؛ بأن أي مشاريع تعكس رؤية الجنوبيين واهدافهم فهي مرفوضة كونها تعد كحد قوله ادوات إحتلال مرة أخرى،
ودعى القائد عادل الحالمي في نهاية اللقاء كل القيادات الجنوبية إلى الإصطفاف ورص الصفوف وأن يجعلوا قضية آل حجور عبرة وعضة لتكاتفنا ولم شملنا، فكم هناك من جيوش تمتلكها قوات الأحمر ولكنهم خذلوا قرى آل حجور ولم يستطيعوا أن يرفعوا الحصار عنهم، وقال لو إننا نمتلك تلك القوات التي تمتلكها قوى الأحمر في مأرب لحررنا بها بلادهم في الشمال ودخلنا غزة وصنعنا فيها نصرا شاملا.



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...