مؤتمر وارسو يضيق الخناق على طهران

0 1



أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، الحاجة للاستمرار في اتخاذ إجراءات وتدابير سياسية لاحتواء طموحات إيران الاستراتيجية، مشدداً خلال مشاركته في مؤتمر وارسو، على الدور الريادي الذي تقوم به دولة الإمارات من أجل دعم السلم والاستقرار في المنطقة.

وأشار سموه إلى أن الإمارات تعمل جنباً إلى جنب مع الولايات المتحدة وشركائها في المنطقة لمواجهة التحديات المشتركة، وتأمين مستقبل يعمّه الأمن والاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط.

وأكد المشاركون في مؤتمر وارسو أن إيران هي الراعية الأولى للإرهاب في العالم، وأنه لا سلام في الشرق الأوسط دون ردع التدخلات الإيرانية. وحض نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس الأوروبيين على الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران، متوعداً طهران بمزيد من العقوبات إلا إذا «غيرت إيران سلوكها الخطير والمزعزع للاستقرار».

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في كلمته أمام المؤتمر «إن إيران تشكل أخطر تهديد في الشرق الأوسط، والعالم لا يستطيع تحقيق السلام والأمن في الشرق الأوسط من دون مواجهة وردع إيران.

 

لمتابعة التفاصيل اقرأ:

ـــ مؤتمر وارسو يتعهّد بتشديد العقوبات على طهران

ـــ الجبير: «وارسو» خطوة مهمة في تصدي العالم لسياسات إيران

ـــ معارضون إيرانيون على «تويتر»: وارسو.. قولي لا للملالي

ـ «رباعية اليمن»: إيران تطيل أمد الصراع

ـــ رئيس بولندا يستقبل عبدالله بن زايد

طباعة
Email







Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...