عدن الغد | حملة امنية مرتقبة للتصدي للبلاطجة في دار سعد

0 1


لدعاة العودة إلى باب اليمن الذي لدغنا من جحره مرتين ..أقدم هنا موقفاً سياسياً مبكراً وناضجاً سجله الشيخ أحمد

يحتفي إعلام شرعية الضياع بخبر مهين جدا لها،وخال من أي أهمية خبرية أو قيمة إعلامية تذكر،زعمت من خلاله وكالة

الأستاذ/محمد جميح أديب وليس سياسيًا،لذا كتب رسالته بلغة الأديب؛الذي يطوع الحرف لخدمة فكرته،ولم يكتبها بلغة

 
اتحاشى الكتابة واهرب منها ماستطعت فكل حرف يمثل مصدر وجع خفيف، ثلاثون يوما وانا اتهنأ بفخر واعتزاز

 
‫لم يعد هناك مايستحق القول في ثورة 11 فبراير إلا أنها كانت لعنة أصابت اليمن؛ فالثورات عبر التاريخ تنقل

 
–قيل إنه إذا أكان صاحب البيت شجاعا وعزيز النفس فيه بطلا وشهما فإن البيت سيصبح بستان تسوده الرقة

نتشارك في الحضاره والتاريخ وتجمعنا المصالح المشتركة، من مصر دوماً تفتح الآفاق واشكال التعاضد والتكامل

الحادي عشر من فبراير يوم تاريخي سيبقى عالقا في جدران التاريخ ليدون مرحلة مفصلية كانت ولا تزال فخرا لكل شباب

 
 يصادف يوم الاثنين 11 فبراير مرور 8 سنوات على ذكرى انطلاق «ثورة شباب التغيير» في كل من صنعاء وتعز

هل يعيد التاريخ نفسه اليوم الى عدن بعد ثلاثين عام مضت في اشعال فتيل الحرب عن طريق ابناء الرفاق سابقاً ، تلك



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...