عدن الغد | رسالتي لشباب ثورة فبراير في ذكرى انطلاق ثورتهم المغدوره

0 1


في الذكرى الثامنه لثورة 11 فبراير التي انطلقت قبل اعوام من الان في الجمهورية العربية اليمنية (في عهد ثورات

لكل البائعين تجارتهم، وبائع الوطن له فيما يبيع طرُقه الخاصة والحالمين على عتبات حسن الظن منخدِعون، سلكوا

إنه الاخ والصديق الاعلامي يوسف الحزيبي.الذي بدا رحلة حياته في الدفاع عن ارضه ووطنه وكان له دور كبير لتصدي

تقاس الشعوب ورقيها ليس بكثرة المال أو المصانع بل تقاس بمواقف رجالها وعمالها من العمل بشكل عام .فالقائد

لا شيء واضح وكل الأمور لم تتبلور وتتوضح معالمها ، فما زالت كثير من الامور غامضة يشوبها  التعتيم والظلامية

هي إحدى المعطيات  الفنية الغنائية  التي حفرت تواجدها في نفوس كل اليمنين والوطن العربي  ، لا نختلف

لي جار قد بغى عليَّ و جار العقل في وصفه حار و حسن الظن به خار قد أحل بداري الخراب و الدمار ولم يحفظ الذمار. أغلق

 
كنت راكبا في احد (باصات) الاجرة من مدينة التواهي إلى مدينة كريتر ، وكان الهدوء تام من قبل الركاب ، عدا صوت



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...