محمد بن سلمان يطلق ميناء رابغ – الغد اليمني

0 1


دشن الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اليوم الاثنين، ميناء الملك عبدالله بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية بمحافظة رابغ.

حيث أقيم حفل خطابي بهذه المناسبة ألقى من خلاله وزير النقل عضو مجلس هيئة المدن الاقتصادية الدكتور نبيل بن محمد العامودي كلمة رحب فيها ب ولي العهد وأكد أن ميناء الملك عبدالله يعد ثاني أكبر ميناء في المملكة بعد ميناء جدة وأضاف أن قيمة الاستثمار التي ضخها القطاع الخاص 13 مليار ريال.

ألقى رئيس مجلس إدارة شركة تطوير الموانئ صالح بن لادن، كلمة أكد من خلالها أن ميناء الملك عبدالله سيكون من أكبر أحد عشرة موانئ بالعالم وثمن بن لادن جهود الدولة في مشاركة القطاع الخاص بهذا المشروع العملاق وقال إن شباباً وشابات سعوديين يديرون العمل في الميناء.

وألقى المستثمر العالمي الكابتن جانلويجي أبونتي مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة البحر الأبيض المتوسط للملاحة كلمة أشاد فيها بميناء الملك عبدالله في استقبال السفن وقال: لقد جعلنا ميناء الملك عبدالله واحداً من أهم الموانئ في البحر الأحمر مشيراً إلى أن الميناء يمثل منصة على الساحل الغربي.

وشاهد ولي العهد فيلماً تعريفياً عن ميناء الملك عبدالله، بعد ذلك شهد مراسم 4 اتفاقيات بين الميناء وعدد من الشركات، عقب ذلك أعلن سموه تدشين ميناء الملك عبدالله.

وعلى هامش تدشين الميناء، قال ريان قطب الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبد الله بأن الميناء يقدم حلولاً لوجستية داخل الميناء وأيضاً في المناطق المحيطة، مشيراً أن رؤية 2030 تركز على القطاع اللوجستي كمطور للاقتصاد ولكي تتحقق الرؤية، فلابد من منظومة متكاملة من أنواع الموانئ ليس فقط الموانئ الحالية ولكن نحتاج إلى المزيد كي تغذي السوق المحلي.

وبين “قطب” أن 26٪ من حركة الملاحة البحرية تمر من جدة ولكن3٪ منها فقط تدخل إلى السعودية ويستفاد من حركة البضائع في الملاحة العالمية، كما أن سوق شرق إفريقيا التي تسمى الصين الجديدة يعتبر سوقاً ضخماً ويحتاج إلى منصة لوجستية كما أنه تاريخياً السعودية كانت هي المنصة اللوجستية لشرق إفريقيا وبوجود ميناء الملك عبد الله وتكامله مع الموانئ الأخرى ستتحقق رؤية 2030 في تطور الاقتصاد وتوفير الوظائف وغيره.

وأشار إلى أن ميناء الملك عبد الله مكمّل لمنظومة الموانئ التسعة في السعودية ولكل منها دور، ويهدف إلى استقطاب حركة الملاحة العالمية في سوق المنطقة والسوق العالمية، ورفع كفاءة الصادرات والواردات السعودية والسرعة وتخفيض التكلفة



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...