أبو الغيط: الجامعة العربية تسعى لإرساء الاستقرار في لبنان

0 2





د ب أ


نشر فى :
الإثنين 11 فبراير 2019 – 7:17 م
| آخر تحديث :
الإثنين 11 فبراير 2019 – 7:17 م

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عقب لقائه رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري بعد ظهر اليوم الإثنين، إن الجامعة العربية تهتم بلبنان وتسعى لإرساء الاستقرار فيه.

واستقبل الحريري -بعد ظهر اليوم في السراي الحكومي- أبو الغيط في حضور السفيرين حسام زكي وعبد الرحمن الصلح والوزير السابق غطاس خوري، «وتم خلال الاجتماع عرض لآخر التطورات في لبنان والمنطقة»، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للحريري.

وأضاف أبو الغيط بعد الاجتماع رداً على سؤال حول ربط زيارته بزيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الذي يزور لبنان حالياً، «هي محض صدفة، ولا يوجد سباق بين الجامعة العربية وإيران لسبب واحد وهو أن لبنان دولة عربية وعضو في الجامعة، واللقاءات معه أمر طبيعي للغاية، والجامعة العربية تهتم بلبنان وتسعى لإرساء الاستقرار فيه وتحقيق كل الخير له».

وتابع الأمين العام للجامعة العربية: «تلقيت من الرئيس ميشال عون اليوم شكراً على مساهمة الجامعة والمساعدة التي قدمتها لإنجاح القمة الاقتصادية التي عقدت مؤخراً».

واستطرد أبو الغيط: «لقد شكل لبنان لجنة لمتابعة قرارات هذه القمة وكذلك جهّز الجانب الآخر، أي الأمانة العامة للجامعة، مجموعة عمل نشيطة للغاية مهمتها تنفيذ قرارات القمة، وبالتالي سنبقي على تنسيق وعمل مشترك على الأقل خلال السنوات الأربع المقبلة، لأن الرئاسة اللبنانية للقمة الاقتصادية ستستمر أربع سنوات قبل أن تنتقل إلى موريتانيا عام 2023».

وأوضح أنه «بطبيعة الحال تطرقنا إلى الشأن السوري، وشرحت التطورات المحيطة بالمقعد السوري وشغوره. لكن حقيقة الأمر، ويجب أن نكون أمناء مع أنفسنا، هناك حديث متكرر في الإعلام وصخب إعلامي ولكن لا توجد حركة حقيقية من قبل الدول الأعضاء في الجامعة».

واختتم أبو الغيط: «كان لقاء جيداً للغاية عرضنا خلاله الكثير من المسائل وأبرزها الوضع الإقليمي ونتائج القمة الاقتصادية والقمة العربية الأوروبية المقبلة، كما هنأته على تشكيل الحكومة وعلى اختياره للوزراء وتحديداً وزيرة الداخلية الجديدة، وهو حدث لم يشهده العالم العربي في السابق، ونحن نأمل لها النجاح والتوفيق وأن تتمكن من أن تترك بصمة تفتح من خلالها الطريق أمام نصف الأمة ليتكرر معها هذا الأمر».



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...