أكد رفضه المطلق لاحتلال المدن والجزر اليمنية – مجلس شباب الثورة السلمية يتهم التحالف بتقويض ثورة فبراير

0 1


قال مجلس شباب الثورة السلمية إن ثورة الحادي عشر من فبراير السلمية لم تكن ترفا ولا طيشا، بل كانت ضرورة وطنية لوضع حد للاختلالات والتخبط الذي أصاب نظام الحكم، وانعكس على حياة المواطن اليمني، وعلى الحالة السياسية ومآلاتها، وأودى بالأمل في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والحكم الرشيد.

 

واضاف المجلس في بيان له بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة حصل “الموقع بوست” على نسخه منه أن ثورة فبراير المجيد كانت تجسيد عملي لمقولة إن الشعب مالك السلطة ومصدرها، كما كانت أيضا، رادعا للعبث بالدستور والقوانين، إذ حالت دون أي تعديلات دستورية من شأنها تأبيد الحاكم الفرد وتوريث السلطة.

 

وتابع: “في ظروف شديدة التعقيد والصعوبة، تأتي على اليمنيين الذكرى الثامنة لثورة الشباب السلمية التي أشرق صباحها في الحادي عشر من فبراير المجيد 2011. وبرغم ما تحمله هذه الذكرى من آمال وشجن، إلا أنها تظل دليلا حيا على أن الشعوب لا تموت، وأن التغيير لا يحتاج أكثر من وثبة صادقة وجريئة.

 

وأردف البيان أن “مجلس شباب الثورة السلمية اليوم، وهو يحيى ذكرى ذلك الحلم العظيم، ليدرك متغيرات المرحلة، ويراقب بقلق كل التحولات السلبية التي انحرفت بالمسار الثوري وأعاقت أمل اليمنيين في بناء دولتهم، بسبب تفريط الشركاء وتربص الخصوم بالثورة، وهو ما ساهم من تمكين الثورة المضادة في الانقلاب على تطلعات الشعب وآمال التغيير وعلى مخرجات الحوار الوطني وما مثلته من توافق سياسي كاد أن ينتهي بطي صفحة العملية الانتقالية ويصل بجماهير الشعب إلى ممارسة حقهم في اختيار من يحكمهم وإقرار الدستور”.

 

وذكر مجلس شباب الثورة أنه وبرغم ما وصلت إليه اليمن من احتراب وتمزق نتيجة ذلك الانقلاب الذي استدعى بالضرورة تدخلات إقليمية ودولية فاقمت المأساة، إلا أن اليمن وشعبه العظيم عازم على استعادة الحلم وإقامة دولته الوطنية كاملة السيادة على كامل التراب اليمني.

 

وأكد مجلس شباب الثورة رفض الانقلابات المسلحة كمبدأ جسدته سلمية الثورة الشبابية التي تجاسرت على جراحها وحافظت على طابعها السلمي من أجل ترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة، وبناء يمن ديمقراطي حر يحتكم لصناديق الاقتراع لا لمنطق القوة والسلاح ورغبة الانفراد بالثروة والحكم.

 

كما أكد المجلس على رفضه المطلق لاحتلال المدن والجزر اليمنية وما يترتب على ذلك من دعم للميليشيا الخارجة على القانون وعلى سلطات الدولة في المناطق المحررة.

 

وأدان اختطاف المواطنين وعمليات التعذيب في السجون السرية في عدن وصنعاء على حد سواء، معتبرا هذه الإجراءات جزءا من سياسة مقصودة يتبناها الاحتلال السعودي الاماراتي بغرض تدمير الكيان اليمني من الأساس، أو في الحد الأدنى إعاقته عن النهوض مرة أخرى.

 

واعتبر المجلس ميليشيا الحوثي جزءا من هذا العدوان المستمر على اليمنيين، حيث اثبتت الوقائع أن الإمامة هي عون الطامعين بأرض الوطن وخيراته، وهي المشروع الذي إذا حضر غابت اليمن.

 

وختم مجلس شباب الثورة بيانه بالقول “إن المجلس إذ يدرك تعاظم الأخطار التي تمر بها اليمن، فإنه على ثقة من أن اليمنيين سوف ينتصرون في معركتهم ضد الإمامة ومشروعها الاستعلائي، وضد الجماعات المسلحة ومنطقها الإرهابي، وضد قوى الثورة المضادة الداخلية والخارجية التي تراهن على أن يستولي اليأس على قلوب الناس، ويجعلهم يقبلون بأي حلول تحقق أهدافهم”.

 

يمكن قراءة الخبر في المصدر من هنا من الموقع بوست



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...