وكالة أنباء الإمارات – “أبوظبي للطاقة” و”مبادلة” و”مصدر” يعقدون شراكة استراتيجية

0 1


ابوظبي في 16 يناير / وام / عقدت مؤسسة أبوظبي للطاقة، المملوكة لحكومة
أبوظبي والمكلفة بإدارة الاستثمارات والأصول الرئيسية في قطاع الماء
والكهرباء في أبوظبي شراكة استراتيجية مع كل من شركة مبادلة
للاستثمار/مبادلة/، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل /مصدر/، التابعة لــ
“مبادلة” وذلك خلال حفل التوقيع الذي جرى على هامش أسبوع أبوظبي
للاستدامة 2019.

حضر حفل توقيع الشراكة الاستراتيجية كل من معالي الدكتور سلطان أحمد
الجابر، وزير دولة رئيس مجلس إدارة “مصدر”، ومعالي خلدون خليفة
المبارك، الرئيس التنفيذي للمجموعة والعضو المنتدب في شركة “مبادلة
للاستثمار”، ومعالي سيف الهاجري رئيس مجلس إدارة مؤسسة أبوظبي للطاقة،
ومعالي المهندس عويضة المرر رئيس دائرة الطاقة، بالإضافة إلى عدد من
كبار المسؤولين في كل من مؤسسة أبوظبي للطاقة، و”مبادلة”، و”مصدر”.

وتهدف هذه الشراكة الاستراتيجية التي تاتي تنفيذا لتوجيهات سمو الشيخ
منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس
اللجنة العليا لقطاع الماء والكهرباء في إمارة أبوظبي الى تعزيز جهود
دولة الإمارات العربية المتحدة لتطوير قطاع الطاقة والمياه، إلى جانب
دعم خطط التنمية طويلة المدى التي تنتهجها إمارة أبوظبي لتحقيق أهدافها
بالتنمية المستدامة، وتعكس مساهمة “مبادلة” من خلال خبرتها الاستثمارية
في قطاع المرافق الخدمية للماء والكهرباء ودعمها لمستقبل القطاع وتطوره.

وتشمل الشراكة الاستراتيجية عددا من مشاريع تحلية المياه التي يبلغ
إنتاجها أكثر من 400 مليون غالون امبراطوري يوميا، إلى جانب مشاريع
توليد الكهرباء من المصادر المتجددة والمقدرة بأكثر من 5 غيغا واط
كهرباء من الطاقة الشمسية، وأكثر من 2 غيغاواط كهرباء من المصادر
التقليدية، وذلك على مدار السنوات الخمس القادمة. ومن المترقب البدء
بطرح هذه المشاريع للمناقصة في النصف الأول من العام الجاري /2019/،
وذلك من قبل شركة مياه وكهرباء الإمارات، إحدى شركات مؤسسة أبوظبي
للطاقة.

وتتمتع “مبادلة” و”مصدر” بقدراتهما القائمة وخبراتهما الواسعة في مجال
الطاقة، حيث تمتلكان أصولا ومرافق عديدة داخل الدولة وخارجها، تعمل في
مجال الطاقة وتولد أكثر من 8 غيغاواط كهرباء من مصادر الطاقة التقليدية،
وأكثر من 4 غيغاواط كهرباء من مصادر الطاقة المتجددة. وتنتشر مشاريع
الطاقة المتجددة العائدة لــ “مصدر” في أكثر من 25 دولة.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة رئيس مجلس إدارة
“مصدر”: “تماشيا مع نهج التعاون وتنفيذا لتوجيهات القيادة بضمان توفير
الكهرباء والمياه بشكل آمن ومستدام، تفخر “مصدر” بهذه الشراكة
الاستراتيجية التي تجمعها مع مؤسسة أبوظبي للطاقة للمساهمة في إنجاز
المرحلة التالية من عملية تطوير قطاعي الكهرباء والمياه في أبوظبي، ودعم
تحقيق هدف نشر استخدامات الطاقة المتجددة على نطاق تجاري”.

وأضاف: “تهدف هذه الاتفاقية إلى توظيف أحدث التقنيات والابتكارات لتلبية
احتياجات أبوظبي من الطاقة بكفاءة، حيث يعكس الجمع بين خبرة “مبادلة” في
مجال حلول الطاقة والمياه التقليدية، وريادة “مصدر” في مجال الطاقة
المتجددة والتقنيات النظيفة، التزامنا المشترك باعتماد أفضل الحلول
التكنولوجية المتطورة ذات الكفاءة من حيث التكلفة والمستدامة بيئيا في
قطاعي الكهرباء والمياه بما يعود بالنفع على سكان إمارة أبوظبي.

من جانبه، قال معالي سيف الهاجري، رئيس مجلس إدارة مؤسسة أبوظبي للطاقة:
“تسعى مؤسسة أبوظبي للطاقة إلى تعزيز مكانة أبوظبي الرائدة في قطاع
الطاقة ودعم ركائزه بما يتناسب مع مستقبل أكثر تطورا واستدامة، ونحن على
ثقة بأن الشراكة الاستراتيجية مع “مبادلة” و”مصدر” ستدعم هذه المساعي
بشكل ملحوظ نظرا لخبرتهم المحلية والدولية الواسعة والتي ستشكل رافدا
لتنفيذ هذه المشاريع الحيوية المستدامة في ظل القيادة الرشيدة في دولة
الإمارات.”.

وأضاف الهاجري: “سنستمر بتحديد مجالات تنموية جديدة من خلال الدعم
والتوجيهات السديدة من الحكومة الرشيدة وعملنا الوثيق مع نظرائنا في
القطاع لتعزيز إرساء دعائم النمو المستقبلي.”.

ومن جهته، قال معالي المهندس عويضة المرر، رئيس دائرة الطاقة: “تعد هذه
الشراكة الاستراتيجية خطوة مهمة باتجاه تعزيز استدامة الموارد التقليدية
والمتجددة، وتأكيد قوي على مرونة قطاع الطاقة في إمارة أبوظبي وقدرته
على مواكبة المتغيرات والتكيف معها بما يتماشى مع استراتيجية ورؤية
قيادتنا الرشيدة في هذا المجال. ولهذه الاتفاقية بعد استراتيجي يتمثل في
تعريف مجتمع الأعمال المحلي والعالمي بالفرص الاستثمارية الكبيرة في هذا
القطاع من خلال الاعتماد المتزايد على التكنولوجيا الحديثة في تعزيز
كفاءة الطاقة، وزيادة معدلات الأبحاث الخاصة بكيفية تعزيز مساهمة البحث
العلمي في تنويع محفظة موارد الطاقة.”.

من جانبه، قال خالد عبد الله القبيسي، الرئيس التنفيذي لقطاع صناعة
الطيران والطاقة النظيفة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في “مبادلة”:
“بالنظر إلى الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لضمان
استدامة الموارد وتنويع الاقتصاد، فإنه من الضروري وجود مرافق بنية
تحتية متميزة تعمل على تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية للدولة.

وستشهد شراكتنا الاستراتيجية مع مؤسسة أبوظبي للطاقة، الارتقاء بقدراتنا
الحالية وتوظيفها لإنجاز مشاريع رئيسية في مجال المرافق الخدمية محليا
وعالميا”.

واضاف انه ومن خلال هذه المشاريع، فإننا سنرسخ الدعائم لمستقبل مستدام
عبر توفير خدمات الطاقة والمياه، التي تتميز بالفعالية والكفاءة من حيث
التكلفة وبمستوى عالمي معربا عن امتنانه لقيادتنا الرشيدة لدعمها
المتواصل للابتكار في مختلف المجالات، الأمر الذي يعزز نوعية الحياة في
المجتمع .كما اعرب عن تطلعه إلى العمل مع شركائنا لتحقيق رؤيتنا
وطموحاتنا المشتركة..



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...