أكاديمية أسباير تختتم موسمها الكروي لهذا العام

0 4


اختتمت إدارة كرة القدم في أكاديمية أسباير موسمها الكروي لعام 2017 / 2018 بإقامة فعاليتين متزامنتين احتفاء بطلابها الرياضيين للفئات السنية ما بين 13 و18 سنة ومجموعات روافد أسباير للبراعم المميزين تحت 12 سنة.

وعقدت الفعالية الأولى الخاصة بالطلاب الرياضيين بمبنى الأكاديمية بحضور الطلاب والمدربين يترأسهم المدير الفني لكرة القدم بأكاديمية أسباير، إيدورتا موروا والذي خاطب المدربين والطلاب موجهًا لهم التحية على مجهوداتهم المتفانية طوال العام للارتقاء بمستواهم الرياضي وصقل مهاراتهم.

وخلال الاحتفال، كرمت إدارة كرة القدم عددًا من الطلاب تقديرًا لمجهوداتهم وحصل اثنان منهم على أفضل لاعب مستمر، وأفضل لاعب مساند بناء على إجمالي أدائهما خلال الموسم.

وعلى هامش الفعاليات، قام طلاب الأكاديمية بتقديم عروض تمثيلية على المسرح تحت عنوان “ماذا تعني أسباير بالنسبة لي؟” وسط تجاوب زملائهم الذين وصفوا المكان ببيتهم الثاني أو “روح التحدي” و”العائلة” و”الحلم”.

وعلى صعيد آخر، احتفل برنامج مجموعات روافد أسباير بانتهاء الموسم بعقد مهرجان مصغر للبراعم الذين أظهروا مهارات استثنائية خلال التدريبات التي تشرف عليها الأكاديمية وذلك بحضور أولياء أمورهم الذين كان لهم دور كبير في دعم تطورهم على مدار العام.

ويعد برنامج كرة القدم في أكاديمية أسباير من بين أقوى البرامج في العالم، خاصة فيما يتعلق باكتشاف المواهب واختيارها وكذلك عملية التدريب والمنافسة والتقييم الخاصة بالناشئين. وتبدأ عملية رعاية اللاعبين قبل سنوات من وصولهم لسن الالتحاق بالأكاديمية في المرحلة الثانوية كطلاب رياضيين من خلال “مراكز تنمية مواهب كرة القدم” في الدوحة للبنين من سن 6 إلى 11 سنة. وبداية من سن الثامنة، يتم اختيار البراعم الواعدة للانضمام إلى “مجموعات روافد أسباير” والتي يجري من خلالها إعدادهم للالتحاق بالأكاديمية.

وقد صممت الفلسفة التدريبية الخاصة بالأكاديمية لتواكب قدرات دولة قطر ومواهبها وأهدافها وعشق شعبها لكرة القدم، وتتبع في ذلك استراتيجية لتنمية موهبة كل لاعب ليكون على اطلاع بمتطلبات اللعبة على اختلاف حالاتها.

ويضع البرنامج كل طالب رياضي في مركز التدريب وعلوم الرياضة، ويحظى اللاعبون كذلك بفرصة اللعب في منشآت الأكاديمية عالمية المستوى بالإضافة إلى فرصة اللعب أمام العديد من فرق الناشئين من أكبر الأندية والأكاديميات العالمية ضمن بطولة الدورة الثلاثية لكرة القدم، كما يتمتع عدد من اللاعبين المختارين بفرصة اكتساب المزيد من الخبرة في ظل بيئة كروية احترافية من خلال قضاء فترة تدريب قصيرة مع عدد من الأندية في أوروبا خلال دراستهم بالأكاديمية.

;



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...