السعودية تحتضن اليوم ختام تمرين درع الخليج المشترك1

0 6


السعودية تحتضن اليوم ختام تمرين درع الخليج المشترك1

تستضيف منطقة المسؤولية العملياتية بالمنطقة الشرقية السعودية على ساحل الخليج العربي اليوم الاثنين، فعاليات ختام تمرين “درع الخليج المشترك 1” العسكري الذي تشارك فيه قوات من 24 دولة عربية وإسلامية، وذلك برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وبحضور عدد من قادة الدول الشقيقة والصديقة المشاركة في التمرين الذي استمر لمدة شهر كامل، ويصاحب التمرين الختامي عروض عسكرية من مختلف القطاعات المشاركة.

وأجرى التمرين الذي يعد أضخم التمارين العسكرية في المنطقة على الإطلاق، سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة، أو من ناحية تنوع خبراتها ونوعية أسلحتها، عدة سيناريوهات محتملة، استهدفت رفع الجاهزية العسكرية للدول المشاركة، وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكري والأمني المشترك، ومثل التحرك الذي أجرته القوات المشاركة فور وصولها أكبر تحرك عسكري من نوعه في العالم، قبل أن تنفذ القيادات المشاركة تمرين القيادة المشتركة، ثم تنفيذ جميع القوات المشاركة للتمارين الحية بالذخيرة الحية.

ويعد تمرين “درع الخليج المشترك 1″، الأكبر من نوعه في المنطقة سواء من حيث عدد الدول المشاركة، أو نوعية العتاد العسكري النوعي المتطور، والتقنيات المستخدمة في التمرين التي تعد من أحدث النظم العسكرية العالمية، وحظي بمشاركة أربع دول تصنف بأنها ضمن أقوى عشرة جيوش في العالم.

كانت القوات المشاركة في التمرين نفذت يوم السبت 14 أبريل الجاري بروفتها النهائية تمهيداً للحفل الختامي وتضمن التمرين نوعين مختلفين من العمليات العسكرية بحسب المتحدث باسم التمرين العميد ركن عبد الله السبيعي شملت عمليات الحرب النظامية وهي العمليات العسكرية التقليدية وقد نفذت من خلال عمليات الدفاع الساحلي ضد عمليات الإبرار المعادية، إضافة إلى عمليات الحرب غير النظامية التي تم تنفيذها من خلال عمليات التطويق والاقتحام للقرى والمنشآت الصناعية وتطهيرها من العناصر المعادية.

وتضمن التمرين تدريباً على القيادة والإدارة المشتركة إلى جانب العمليات الميدانية التي أظهرت فيها القوات المشاركة مستويات عالية من الكفاءة والقدرة على تنفيذ المهام العسكرية الموكلة إليها.

كما استهدف التمرين التنسيق ورفع الكفاءة للقوات المشاركة ومواجهة التحديات المشتركة وتفعيل خطط ومفهوم العمليات العسكرية المشتركة وتوحيد المفاهيم العسكرية وتبادل الخبرات وتنمية الشعور بالأمن الجماعي وإبراز التماسك وتوحيد وتفعيل منظومات وإجراءات القيادة والسيطرة، والتدريب على العمليات اللوجستية.



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...