عدن الغد | تسليم خزان مياه حجري سعة 300م3 بمنطقة الصدارة بمديرية حجر

0 6


اثبت أبطال الحماية الرئاسية بالعاصمة المؤقتة عدن إنهم أصحاب الكعب العالي دائما بعد تصديهم للغزوة الانقلابية

يتفهم العميد طارق عفاش ومثله قيادات حزب المؤتمر المتواجدين في العاصمة عدن أن معركتهم اليوم ليست من

1 – بـحثت في القاموس السياسي، في القاموس الديني، والقاموس الثوري والأخلاقي…  ولم اجد أي مبرر قانوني أو

 
 
صار المشهد السياسي اليمني كالتالي:
1. الجنوب متخندق خلف 14 أكتوبر سعياً للإنفصال.2. الإصلاح متخندق خلف 11

تتناول بعض الصحف البريطانية أحياناً اخباراً عن الوضع في اليمن ، أو تنشر تحليلات مطولة عن مستجدات النزاع

للأسف تجارب حكم قاسية مرت وممارسات فضيعة عاشها شعبنا في الجنوب وسياسات متهورة وغير منضبطة هبت بالوطن الجنوب

 في الوقت الذي نعبر عن حزننا وألمنا على     أؤلئك الرجال الذي سقطوا من كلي الطرفين في المواجهات بين

 
السفاح المدعو العميد طارق قائد الحرس الخاص كان اول الهاربين من منزل عمه الرئيس المخلوع صالح تاركا

منذ شهر ونيف والأخبار تتواتر وتتوالى عن الهجرة السياسية والعسكرية من الشمال إلى عدن بعد أن (غُدر) بحليف

دماء على الأرض لم تجف، وترويع للآمنين في عدن تجاوز ماتسببت به مليشيا الحوثي، عشرات القتلى ومئات الجرحى،



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...