وكالة أنباء الإمارات – شرطة دبي تناقش المعايير الدولية في تنفيذ الحملات التوعوية

0 4


الثلاثاء، ١٣ فبراير ٢٠١٨ – ٥:٤٧ م

دبي في 13 فبراير / وام / ناقشت ورشة العمل التي نظمتها الإدارة العامة
لإسعاد المجتمع في شرطة دبي المعايير الدولية في آلية تنفيذ الحملات
التوعوية على أرض الواقع بطريقة علمية ومدروسة وسبل قياس أثرها على
أفراد المجتمع تحقيقا للغرض المنشود من تنفيذها.

واستهدفت الورشة – التي افتتحها بطي أحمد بن درويش الفلاسي مدير إدارة
التوعية الأمنية في شرطة دبي – الموظفين العاملين في الإدارة لإكسابهم
خبرات على مستوى متقدم في مجال تنفيذ الحملات التوعوية وقياس أثرها على
المجتمع والفئات المستهدفة.. فيما قدمها الدكتور موسى عريقات خبير
العمليات والتطوير في الإدارة العامة للتميز والريادة في شرطة دبي.

وأكد الفلاسي أهمية الورشة كونها تستهدف توحيد إجراءات العمل في تنفيذ
الحملات الميدانية وربطها بالأهداف الاستراتيجية لشرطة دبي 2016-2021
وخطة حكومة دبي 2021 بما يساهم في توعية المجتمع من الظواهر السلبية
وتعزيز الأمن والأمان وإسعاد المجتمع ونشر الإيجابية بين بعض الفئات
المستهدفة.

ولفت مدير إدارة التوعية الأمنية إلى أن ورشة العمل ناقشت مخرجات مؤتمر
برشلونة الخاصة بإدارة حملات العلاقات العامة وتنفيذ الحملات التوعوية
بنجاح على أرض الواقع والتي أعدها نخبة من الخبراء في إدارة الحملات على
مستوى عالمي .. مشيرا إلى أن تنفيذ الحملات بنجاح يعتبر تحديا يبدأ من
فكرة إطلاق الحملة والإعداد لها ثم تنفيذها وقياس أثرها تحقيقا للهدف
المنشود منها.

من جهته قدم الدكتور موسى عريقات شرحا حول المعايير الدولية في تنفيذ
الحملات التوعوية بنجاح.. موضحا أن مؤتمر برشلونة حدد سبعة معايير
لتنفيذ الحملات والحصول على أفضل النتائج المرجوة منها وذلك بعد أن كانت
الحملات تنفذ سابقا بغياب معايير دقيقة وبحوث مناسبة لدراسة فوائدها ما
أدى إلى صعوبة قياس أثرها ومعرفة نتائجها الحقيقية.

ولفت إلى أن قياس الحملات كانت كل مؤسسة تنفذه على حسب طريقتها الخاصة
لكن مع إعلان المعايير في مؤتمر برشلونة أصبحت هناك محددات واضحة حول
آلية تقييم وقياس الحملات التوعوية ومعرفة جودة تطبيقها ونتائجها.

وأجمل عريقات المعايير السبعة في ضرورة المبادرة في وضع الأهداف
والمقاييس الخاصة بتنفيذ أي حملة توعوية كونه شيئا أساسيا في فن التواصل
والعلاقات العامة مع المجتمع تمهيدا لتنفيذ الحملة ويجب على منفذي
الحملة التفريق بين مخرجاتها المباشرة على أرض الواقع من قياس عدد
المستهدفين وعدد الحملات المنفذة وبين قياس أثرها على الجمهور المستهدف
للحصول على نتائج حقيقية تبين مدى جدوى الحملة.

وأوضح أن المعايير تتضمن أهمية قياس أثر الحملات التوعوية على العملية
المؤسساتية ومدى الاستفادة منها في تحقيق نتائج ملموسة إلى جانب معرفة
طريقة القياس والتقييم للحملات والتي تعتمد على نوعين من القياس أولهما
نوعي والثاني كمي.

وأضاف أن المعايير تتضمن ضرورة قياس أثر الحملة في وسائل الإعلام الجديد
وقنوات التواصل الاجتماعي إلى جانب وسائل الإعلام الأخرى بشكل مستمر
خلال فترة تنفيذ الحملة والاطلاع على رأي أفراد الجمهور لإجراء أي
تعديلات على آلية التنفيذ.. مشددا على أن أهم معايير قياس أثر الحملة
تتمثل في ضرورة أن يتم القياس بشكل شفاف ومستمر وأن تبين النتائج أن
الحملة لها قيمة حقيقية وتحقق الأهداف المنشودة منها.

وام/عائشة السويدي/دينا عمر



Source link

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...