القمزي :رؤية محمد بن راشد وتوجيهات حمدان بن محمد تشكل جوهر بيئة الاعمال المثالية في دبي

0 11

دبي في الاول من ابريل/ وام / أكد سعادة سامي القمزي مدير عام اقتصادية دبي أن نجاح دبي في الحفاظ على موقعها المتقدم بين مدن العالم من حيث تدفق رؤوس الأموال وعدد مشروعات الاستثمارات الأجنبية المباشرة الجديدة يعد إنجازا كبيرا حيث يؤكد ثقة المستثمرين في دبي ويبرز دورها كمحور رئيس في الاقتصاد العالمي ويعزز من قوة ومرونة اقتصادها في ظل المتغيرات والتحديات العالمية والإقليمية.

كما أكد أن الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي التي تعزز الاستثمار في البنية التحتية الحديثة للإمارة وتضع خطط استراتيجية متكاملة في كافة القطاعات وتهدف للوصول إلى المركز الأول عالميا في سهولة مزاولة الأعمال تشكل جوهر بيئة الأعمال المثالية في دبي التي تخلق فرص فريدة ومتنوعة للمستثمرين الأجانب.

وشدد على أهمية تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر وتنوع المشروعات الاستثمارية في تحقيق أهداف خطة دبي 2021 واستراتيجية دبي الصناعية من خلال تنويع قاعدة النشاطات الاقتصادية ذات القيمة المضافة العالية بما يعزز من تنافسية واستدامة الاقتصاد المحلي ويرسخ مكانة دبي كوجهة عالمية مفضلة للاستثمارالأجنبي المباشر.

وأشار إلى أن دبي تحقق معدلات نمو اقتصادي تفوق على نمو الاقتصاد الخليجي والعالمي حيث يتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للإمارة بنسبة تصل إلى 3.2% خلال 2017 و3.7% في 2018 مقارنة مع 2.7% خلال عام2016 مشيرا إلى أن النمو الاقتصادي المستدام للإمارة يساهم في خلق فرص استثمارية متجددة بما يعزز من نجاح الأعمال التي تتخذ من دبي مقرا لها ويمهد الطريق لنموها وتوسعها إقليميا وعالميا.

من جانبه أكد فهد القرقاوي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار – إحدى مؤسسات اقتصادية دبي – أن رؤية ومبادرات القيادة الحكيمة عززت من ثقة المستثمرين في مدينة دبي وجاهزيتها لاستقبال الاستثمارات الأجنبية كمدينة للمستقبل تسعى لأن تكون الأكثر ذكاء واستدامة وابتكارا.. مشيرا إلى أن نجاح دبي في استقطاب استثمارات جديدة من خلال افتتاح عدد من المراكز المتخصصة في الأبحاث والتطوير والابتكار لعدد من أبرز الشركات العالمية يعد خطوة جديدة في مسيرة تعزيز الاستثمار المستدام بالإمارة.

وقال أن تأسيس المقرات الإقليمية لشركات بحجم “أمازون” و”تسلا” في دبي يؤكد أن الإمارة تتمتع بمزايا استراتيجية لقيادة الاقتصاد المعرفي على المستوى المحلي والإقليمي كبوابة لخدمة وتوسع الأعمال في سوق واسع يمتد عبر منطقة الشرق الأوسط إلى أفريقيا وجنوب آسيا ويمثل أكثر من ثلث سكان العالم. وأكد على أهمية استقطاب استثمارات تتمتع بقيمة معرفية وتقنية متقدمة بما يعزز من مكانة دبي على خارطة الأعمال الرقمية على المستوى الدولي ودعم عملية التحول الرقمي الشامل في الإمارة مشيرا إلى أن الاستثمارات التقنية تعد أحد أهم روافد الاستثمار المستدام الذي يتميز بالأثر الإيجابي على الاقتصاد والمجتمع والبيئة.

وكشف القرقاوي عن إطلاق عدد من المبادرات والخدمات المبتكرة في إطار جهود مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار المتواصلة لتعزيز تنافسية وجاهزية اقتصاد دبي للاستفادة من النماذج والأشكال الجديدة للاستثمار وبما يعزز صدارة وريادة الإمارة في جذب الاستثمارات الاستراتيجية المستدامة.

وأشار إلى أن بيانات “مرصد دبي للاستثمار الأجنبي” تقدم خدمة تحليل معلومات توجهات الاستثمار لمجتمع المستثمرين وسوف يتم إضافة مؤشر جديد لرصد وتحليل بيانات عمليات الاندماج والاستحواذ كذلك إطلاق خارطة المرصد التفاعلية التي يتم تحديثها على مدار الساعة خلال العام الحالي. ولفت القرقاوي إلى أهمية المرصد كأداة استراتيجية تدعم عمليات التخطيط واقتراح السياسات وتقييم الأثر الاقتصادي والقيمة المضافة للاستثمار في القطاعات الحيوية الداعمة لتحقيق أهداف الأجندة الوطنية 2021 لدولة الإمارات العربية المتحدة وأهداف خطة دبي 2021.

– أمل -.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Loading...